اليمين المكررة على موضوع واحد

حلف أكثر من مرة على موضوع معين، ثم لم يوف بذلك الحلف، وحينئذ يسأل سماحتكم ماذا عليه، هل عليه الصيام، أم هناك كفارة أخرى؟
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله, وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد. فاليمين المكررة على موضوع واحد ليس فيها إلا كفارة واحدة، ولو كثرت فإذا قال: والله لا أكلم فلان، والله لا أكلم فلانة والله لا أكلم فلانة, والله لا أكلم فلانة, ولو مائة مرة فليس فيه إلا كفارة واحدة، وهكذا لو قال: والله لا أزور فلانا,ً والله لا أزور فلاناً, والله لا أزور فلاناً، أو والله لا أسافر، والله لا أسافر, والله لا أسافر، ثم سافر, ثم زار ليس فيها إلا كفارة واحدة، لقول الله -عز وجل-: لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ (89) سورة المائدة. فهذه يمين عقدها على شيء واحد، فليس عليه إلا كفارة واحدة، ولو تكرر ذلك منه مرات كثيرة في أوقات متعددة، إلا إذا كفَّر عن الأولى, ثم أعاد الكلام يكفِّر عن الثانية، فلو قال: والله لا أكلم فلاناً ثم كلمه وكفَّر، ثم عاد وقال: والله لا أكلمه فعليه كفارة أخرى لهذه اليمين الثانية؛ لأنه كرر اليمين بعد الكفارة، أما لو تعددت الأفعال فإن كل فعل له كفارة، فإذا قال والله لا أكلم فلاناً, والله لا آكل طعام فلان، والله لا أسافر فإنه تلزمه كفارة لكل يمين إذا حنث؛ لأنها أيمان متعددة على أفعال متعددة، فكل يمين له كفارة. والمشروع للمؤمن أن يحفظ يمينه؛ لأن الله سبحانه يقول: وَاحْفَظُواْ أَيْمَانَكُمْ (89) سورة المائدة. فالمؤمن يشرع له عدم الإكثار من الإيمان, والحرص على تقليل الإيمان؛ لأن إكثارها فيه استخفاف؛ ولأن إكثارها وسيلة إلى ترك الكفارة. فالمشروع للمؤمن والمؤمنة العناية بقلة الأيمان وأن لا يحلف إلا عند الحاجة والمصلحة. جزاكم الله خيراً.