ارتداء النقاب

السؤال: هذا السؤال عن ارتداء النقاب في مجتمع لا يُرتدى فيه هل هو مكروه أم لا؟
الإجابة: لا ليس مكروها، وهو من العفة، ولكن إذا كانت المرأة لا تخشى الفتنة ولا تُخشى منها وأمرها والداها أو زوجها بتركه فإن الراجح طاعتهما في ترك المندوب، وفي ترك مسألة الخلاف.

وستر الوجه مسألة خلاف بين أهل العلم، وأقصى ما يقال فيها مثلاً إذا كانت واجبة فهي مسألة خلاف، وإذا كانت غير واجبة فهي مندوبة فإذا أمر الوالدان بترك ما هو مندوب أو ما هو محل خلاف ولم يترجح لدى الإنسان خلاف ذلك فعليه أن يطيعهما.

ومثل ذلك الزوج إذا أمر بكشف الوجه وكان ذلك في بلد يُكشف فيه الوجه فإن زوجته تطيعه في هذا، ومحل هذا إذا لم تلاحقها النظرات، إذا رأت الناس ينظرون إليها فتستر في حال النظر حتى إذا تجاوز من كان ينظر إليها كشفت عنه، كحال المحرمة فالمحرمة بالحج أو العمرة لا يحل لها في الأصل ستر وجهها ويديها لأن إحرامها في وجهها وكفيها، لكن إذا رأت من ينظر إليها تستر حتى إذا تعداها كشفت.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.