فتوى المجلس الأوروبي

السؤال: اشتريت بيتاً لأسرتي بقرض من بنك في أوروبا بناء على فتوى المجلس الأوربي للإفتاء، وبدا لي بعد حين عوار هذه الفتوى، فما حكم البيت الآن؟ وماذا يجب علي فعله؟
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: <br>فإن كنت قد اشتريت ذلك البيت ثقة منك بفتوى المجلس ومن أصدروها فلا حرج عليك إن شاء الله؛ وأما إذا كنت قد تبعت هواك وانتقيت من الفتاوى ما تشتهيه نفسك فما عليك إلا أن تستغفر الله تعالى مما كان، وتتوب إليه من اتباع الهوى، ولا حرج عليك في الانتفاع بالبيت، والله تعالى أعلم.