هل تكتفي بأضحية زوجها أم تضحي عن نفسها؟

السؤال: لو ضحى الرجل عنه وعن أهل بيته وأرادت الزوجة أن تضحي بأضحية عن نفسها، فهل يقال الأفضل الاكتفاء بالأولى والاستشهاد بأن عائشة وفاطمة لم يكن لهما أضحية مستقلة؟
الإجابة: الحمد لله؛ قال الله تعالى: {لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا}، وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه ضحى بكبشين أقرنين أحدهما عنه وعن أهل بيته، والآخر عن من لم يضح من أمته، ولم يرد أن أحدا من أزواجه عليه الصلاة والسلام خصت نفسها بأضحية ولم تكتف بتضحية النبي صلى الله عليه وسلم عنها، وعن أبي أيوب رضي الله عنه قال: "كنا نضحي بالشاة الواحدة يذبحها الرجل عنه وعن أهل بيته، ثم تباهى الناس بعد ذلك فصارت مباهاة " وهذا يدل على أن هدي النبي صلى الله عليه وسلم وهدي صحابته الاقتصاد في الأضحية فلا عدول للمسلم عن هذا الهدي القويم، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، والله أعلم.
24-7-1431هـ 6-7-2010

المصدر: موقع الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك