هل الخروج على الأمريكان وقتالهم شرعي؟

السؤال: هل الخروج على الأمريكان وقتالهم شرعي على ضوء الكتاب والسنة وأقوال علماء السلف? وجزاكم الله خيراً.
الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

هذا فيه تفصيل:

أما في البلاد المحتلة كفلسطين والعراق والشيشان وأفغانستان، فيجوز الخروج على المحتلين وقتالهم، وهو من الجهاد في سبيل الله.

وأما في البلاد التي يحكمها المسلمون، وفيها اليهود أو النصارى فلا يجوز الخروج عليهم؛ لما يترتب على ذلك من مفاسد عظيمة، كما يجري الآن في السعودية، وأضرار ذلك لا تخفى.

ومسؤولية وجودهم في جزيرة العرب تقع على حكومات تلك البلدان، حيث يجب إخراجهم منها؛ لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم: "أخرجوا المشركين من جزيرة العرب" (أخرجه البخاري في صحيحه من حديث ابن عباس رضي الله عنه)، وفي صحيح مسلم من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أخرجوا اليهود والنصارى من جزيرة العرب"، وليس لأفراد الناس فعل ذلك، ولا يأثمون في بقائهم إذا لم يرضوا بذلك، وإنما عليهم مناصحة المسؤولين وبيان الواجب الشرعي، دون التعدي بالقتال، لأن هذا ليس من مسؤوليتهم، والخطاب ليس موجهاً لهم، والله أعلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ ناصر العمر على شبكة الإنترنت.