نظرة الفرق الأخرى إلى السني

السؤال: المعتزلة هل يعاملون المسلم في الدنيا يعني السني على أنه مؤمن، أم يعاملونه في الدنيا كمعاملة الخوارج ومرتكبي الكبيرة؟
الإجابة: يختلفون، المعتزلة يقولون: إذا فعل كبيرة خرج من الإيمان ولم يدخل في الكفر، بل يكون فاسقا، لا مؤمن ولا كافر، في منـزلة بين المنـزلتين، لا يعامل معاملة الكافر.

والخوارج يقولون: خرج من الإيمان ودخل في الكفر، ويستحلون دمه وماله، يقتلونه، الخوارج يعاملونه معاملة الكافر، هذا هو الفرق بينهم، والمعتزلة ما يعاملونه في الدنيا معاملة الكافر، لأنه ما دخل في الكفر، يقولون: خرج من الإيمان ولم يدخل في الكفر، فاسق، لا مؤمن ولا كافر، في منـزلة بين المنـزلتين، فالخوارج يعاملونه معاملة الكافر، يقتلونه ويستحلون دمه وماله، لأنه كفر، وهؤلاء لا يستحلون دمه وماله، لكن يتفقون في الآخرة على تخليده في النار، نعم.