باب ما يستحب من القول في أثر التلبية

السؤال: باب ما يستحب من القول في أثر التلبية
الإجابة: [قال الشافعي]: استحب إذا سلم المصلي أن يلبي ثلاثاً، واستحب إذا فرغ من التلبية أن يتبعها الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، ويسأل الله جل ثناؤه رضاه والجنة والتعوذ من النار اتباعاً، ومعقولاً أن الملبي وافد الله تعالى وأن منطقه بالتلبية منطقه بإجابة داعي الله، وأن تمام الدعاء ورجاء إجابته الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وأن يسأل الله تعالى في إثر كمال ذلك بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم الجنة ويتعوذ من النار، فإن ذلك أعظم ما يسأل ويسأل بعدها ما أحب، أخبرنا الربيع قال: أخبرنا الشافعي، قال: أخبرنا إبراهيم بن محمد عن صالح بن محمد بن زائدة عن عمارة بن خزيمة بن ثابت عن أبيه (عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا فرغ من تلبيته سأل الله تعالى رضوانه والجنة واستعفاه برحمته من النار)، أخبرنا إبراهيم بن محمد أن القاسم بن محمد كان يأمر إذا فرغ من التلبية أن يصلي على محمد النبي صلى الله عليه وسلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الأم - كتاب الحج.