لا يكتفي طالب العلم بالموسوعة واحدة أو كتاب معين

ما رأي سماحتكم لو وجد موسوعة فقهية شاملة على المذاهب الأربعة، هل تفي بغرض المتعلم -يا سماحة الشيخ-؟
يوجد موسوعات لكن ما كل موسوعة تكفي، لا بد يحتاج إلى الدليل لأن الموسوعات قد يكون فيها الدليل كافياً وقد لا يكفي، فإذا وجد موسوعة فيها إقامة الدليل واستفاد منها كان خيراً عظيم، المقصود أنه لا يكتفي بموسوعة أو كتاب حتى يقتنع بوجود النص الكافي،إذا كان من أهل العلم، أما إذا كان من العامة يسأل أهل العلم، لكن طالب العلم يعتني يطالع الكتاب الفلاني والفلاني، حتى تتم الفائدة ولا يكتفي بموسوعة ألفها فلان أو فلان، قد يكون قصر في الأدلة، قد يكون تساهل في الأدلة، فطالب العلم يعتني يراجع مثل صحيح البخاري، صحيح مسلم السنن الأربع ومسند أحمد حتى يقف على السند الصحيح الذي تبرأ به الذمة، وإذا كان صاحب الموسوعة قد بسط الكلام وأوضح الأدلة الشرعية فهذا لا بأس، إذا اقتنع.