تفسير قوله تعالى وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُون

فسروا لنا قول الحق تبارك وتعالى: ((وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ))[الحجر:28]؟
هذا هو آدم عليه الصلاة والسلام خلقه الله من طين من التراب، والصلصال هو الطين الذي يبس حتى صار له صلصلة، والحمأ المسنون هو الطين الذي صار له رائحة؛ لكونه مختلط مع الماء، فالحاصل أن الله خلقه من صلصال من حمأ مسنون، وهو التراب الذي مزج بالماء، حتى صار له صلصلة، وحتى أنتن فصار حمأً له رائحة.