لم يشتهي الإفطار في وقته وفضل التأخير

السؤال: حكم من لم يشتهي الإفطار في وقته وفضل التأخير لعدم شعور بالجوع؟
الإجابة: السنة أن يُعجل بالإفطار حتى لو لم يكن بحاجة إلى الإفطار ، لأمور ، منها :

أولاً : مخالفة اليهود ومن شابههم .
ثانياً : التّأسي والاقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم .
ثالثاً : تحصيل الخيرية .

عن سهل بن سعد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر " . متفق عليه .

ويشتهر هذا الحديث بزيادة : "وأخّروا السحور ". وهي ليست ثابتة في هذا الحديث ، وإن كان تأخير السَّحور ثابت في أحاديث أخرى .

وكان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم" يُعجّل الفطر ".

قال أنس بن مالك : " ما رأيت رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قط صلى صلاة المغرب حتى يُفطر ، ولو على شَربة ماء ". رواه ابن خزيمة وابن حبان .