بعض الناس لا يصلي مع الجماعة فهل يجوز هجرهم؟

السؤال: بعض الناس لا يصلي مع الجماعة فهل يجوز هجرهم؟
الإجابة: هؤلاء الذين لا يصلون مع الجماعة لاشك أنهم تركوا واجباً من الواجبات التي دل عليها كتاب الله، وسنة رسوله صلي الله عليه وسلم، فإن الله أوجب الجماعة في حال الخوف، فقال تعالى: {وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِنْ وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ} [النساء: 102]، وإذا وجبت الجماعة في حال الخوف ففي حال الأمن من باب أولى.

وأما الأحاديث فوجوب الجماعة فيها ظاهرٌ، فمن ترك الصلاة مع الجماعة فهو آثم، بل قال بعض العلماء : إن من ترك الصلاة مع الجماعة بلا عذر فصلاته باطلة، وهو إحدى الروايات عن الإمام احمد رحمه الله أختارها شيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله. فهؤلاء الذين يتركون الجماعة يجب على جميع إخوانهم المسلمين ولاسيما أقاربهم أن يبادلوهم النصيحة، ويخوفوهم من الله عز وجل.

ولا يحل هجرهم بهذه المعصية إلا أن يكون هجرهم سبباً لاستقامتهم وقيامهم بالواجب فيجوز هجرهم بعد نصيحتهم وإصرارهم على المعصية.