لو اغتسلت فاتتنى صلاة الجماعة، فهل أتيمم

السؤال: استيقظ رجل جُنباً، وإذا اغتسل فاتته صلاة الجماعة، فماذا يتوجب عليه، هل يتيمم لإدراك الجماعة، أم يغتسل ويصلي مُنفرداً في بيته؟
الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فإن الله تعالى قد أوجب الطهارة من الحدث الأكبر لأداء الصلاة قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا} [المائدة:6]، واتفق العلماء على أن الطهرة الكبرى شرط في صحة الصلاة للقادر عليها.

وقد أباح الشرع التيمم عند فقدان الماء، أوعدم القدرة على استعماله؛ قال تعالى: {فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً} [النساء: 43]، والحرص على إدراك صلاة لجماعة ليس مبيحًا للتيمم.

وقد سئلت "اللجنة الدائمة للبحوث والإرشاد" بالسعودية عمَّن أدركته صلاة الجماعة ولم يكن متوضئاً، وخاف إن توضأ أن تفوته صلاة الجماعة، فماذا يفعل؟

فأجابت: "الوضوء شرط لصحة الصلاة لقوله تعالى: [سورة المائدة الآية 6] {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ} [الآية]، ولما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ" (رواه أحمد والبخاري ومسلم وأبو داود والترمذي).

فيجب على الإنسان الوضوء للصلاة، وإن فاتته الصلاة في هذه الجماعة، وعليه أن يسعى لأداء الصلاة في جماعة أخرى فإن تيسر له ذلك فالحمد لله، وإلا صلى منفرداً لقوله تعالى [سورة التغابن الآية 16] {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ}، وقوله صلى الله عليه وسلم: (صحيح البخاري) "إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم"، ولا يجوز له أن يتيمم ليدرك الجماعة، لأن خوف فواتها ليس مما يبيح الانتقال من الطهارة المائية إلى الطهارة الترابية"، وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــ

من فتاوى زوار موقع طريق الإسلام.