إهداء أجر قراءة القرآن إلى روح الميت

السؤال: عند قراءة القرآن، هل يجوز أن يقال اللهم أهدي أجر قراتي إلى روح المتوفى فلان؟
الإجابة: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: يرى بعض من أهل العلم أنه يصل إلى الميت ثواب جميع الأعمال من صلاة وصيام وصدقة وتلاوة قرآن وغير ذلك، ولكن يبقى أن ينوي بالعمل النيابة عن الميت، وذهب كثير من العلماء إلى أنه لا يصل إلا ثواب الدعاء والصدقة والحج على خلاف فيما يصل من ثواب الحج، وكذلك الصوم الواجب؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "من مات وعليه صوم صام عنه وليه" وخص بعض العلماء ذلك بالنذر، والراجح هو القول الثاني، وهو أن الذي يصل ثواب الدعاء والصدقة والحج والصوم الواجب؛ لورود الأدلة من الكتاب والسنة لذلك، وقد أجمع أهل السنة على انتفاع الميت بالدعاء والصدقة.

وعلى هذا فالراجح عدم إهداء ثواب القراءة؛ لعدم الدليل على ذلك وأما استئجار من يتلو القرآن ويهدي ثوابه للميت فإن ذلك لا ينفعه لأن الأجرة على التلاوة حرام ولا ثواب على هذه التلاوة؛ لأنها ليست خالصة لوجه الله، وشرط صحة العمل وحصول الثواب هو الإخلاص لوجه الله،
والله أعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد. تاريخ الفتوى 11-9-1427 هـ.