متى يرد الخاطب ؟

إذا أذنتم لنا شيخ عبد العزيز، متى يرد الخاطب ؟
هذا فيه تفصيل، إن كانت مسلمة وهو ليس بمسلم هذا يجب رده، ما يقبل، أما إذا كان عاصي فالأفضل رده، إذا تيسر من هو خير منه، لكن بعض الأحيان قد يخشى تعطلها، ولا يتيسر من هو سليم فإذا رأى والدها تزويجها ولو بشخص فيه بعض المعاصي خوفاً عليها من الفتنة فلا حرج في ذلك، ولكن إذا تيسر من هو خير منه، فالواجب على الوالد أن يتحرى ذلك وعلى غيره من الأولياء، لكن إذا اجتهدوا في تزويج من لا يرضى منه كل الأخلاق لكنه مسلم وهي راضية وراغبة بتزويجها للمصلحة وخوفاً عليها من الفتنة فلا حرج في ذلك -إن شاء الله-.