سفر الطالبة في القطار بلا محرم

السؤال: أنا فتاة أسكن بالدمام وقد قدمت على منحة دراسية والحمد لله قبلت ولكن في جامعة الملك فيصل بالأحساء في البداية رفضتها وطلبت الدراسة في أي كلية بالدمام فعادت إليّ المنحة مرة أخرى لكن بالأحساء أيضا واقترحوا علي الذهاب إلى سكن الجامعة، ذهبت إلى السكن لأرى الوضع فيه ووجدت الأمان والخير الكثير لكن وجدت البنات يعدن إلى الدمام في نهاية كل أسبوع بالقطار بدون محرم فلم أستطع البقاء وحدي في السكن نهاية الأسبوع ولم يتوفر لدي محرم يعيدني إلى الدمام نهاية الأسبوع ولم أستطع الدراسة عن طريق الإنتساب لأن ذلك غير مسموح في البعثات الدراسية كما أنه لا يوجد من يذهب بي إلى الأحساء أيام الإمتحانات، أيضا لم أستطع الدراسة عن طريق الموقع الإلكتروني لأنه ليس لدي إنترنت في المنزل، ثم علمت فيما بعد أن هناك فتيات يذهبن إلى الجامعة في الأحساء ويعدن في نهاية اليوم بالقطار بدون محرم دون بيات في سكن. وسؤالي هو: هل أجلس في السكن وأعود إلى الدمام في نهاية كل أسبوع بالقطار بدون محرم أم أذهب يوميا بالقطار بدون محرم وأعود إلى الدمام في نهاية اليوم دون بيات في السكن أم ماذا أفعل؟
الإجابة: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
المرأة لا يجوز لها أن تسافر إلا مع ذي محرم لقول النبي صلى الله عليه وسلم ما في حديث ابن عباس في الصحيحن: "لا تسافرن امرأة إلا مع ذي محرم"، وعليها أن تسافر إلى الأحساء بمحرم وإذا كانت لا تجد محرماً يرجعها إلى الدمام فإنها تمكث في سكن الطالبات لكن إن لم يكن في السكن أحد وخافت على نفسها فإنها حينئذ إن شاء الله تكون معذورة لو رجعت بلا محرم لأن المرأة إذا انقطعت في السفر عن المحرم جاز لها أن ترجع لمحل الضرورة ويدل لذلك ما ثبت في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها في قصة الإفك مع صفوان بن المعطل حيث رجعت معه لما تركها الركب، وبالله التوفيق.