الذي يدركه مع الإمام هو أول صلاته على الراجح

إذا أدرك المصلي الإمام في الركعة الثانية أو الثالثة، فأي الركعات يأتي بها بعد السلام؟
إذا أدرك الإمام في أثناء الصلاة فالذي يدركه هو أول صلاته على الراجح ، وما يقضيه هو آخرها، الذي يقضي هو آخرها، والذي يدركه مع الإمام هو أولها، حتى لا تتنافى الصلاة ولا تختلف، فإذا أدرك الإمام وقد صلَّى ركعتين فالركعات اللتان أدرك هما أول صلاته واللتان يقضيهما من الظهر والعصر والعشاء هما آخر صلاته ، هكذا الفجر ، وهكذا المغرب ما أدركه مع الإمام هو أولها ، يقرأ فيه الفاتحة وما تيسر معها وما يقضيه هو آخرها، هذا هو الأرجح؛ لقول النبي - صلى الله عليه وسلم-: (إذا أتيتم الصلاة فأتوها وأنتم تمشون وعليكم السكينة والوقار فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا). وفي لفظٍ آخر: (فاقضوا). معنى : (اقضوا) أتموا يعني. القضاء بمعنى التمام ، هذا هو الحجة في هذا الباب ، ولأن هذا هو الذي يليق بالصلاة ، ويتناسب معها ، أن ما أدركه أولها وما يقضيه هو آخرها. أيضا يقول: إذا أدرك المصلي الإمام...-هو فعلا أتى بالسؤال وهو الإجابة التي- يقول: إذا أدرك المصلي الإمام في الركعة الثانية أو الثالثة فأي الركعات يأتي بها بعد السلام؟ هل هي تلك الركعات الأولى التي فاتته – وقد أجبتم عليها- يقول: وهل الصورة واحدة في جميع الفرائض، هل من فاتته الركعة الأولى أو الثانية كمن فاتته الثالثة التي يجلس فيها ويقرأ التشهد؟ ج/ نعم الطريق واحد. المقدم: يقول: إن هذا التبس عليه كثيراً وهو يريد أن يقف على الحقيقة؟. الشيخ: هذا هو الصواب.