ما ذا على من أخطأ في قراءة القرآن في الصلاة

إذا أخطأت في آية من آيات القرآن الكريم، وأنا أصلي مثلاً لو قلت: ( ألم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى) (للمؤمنين) بدلاً من (المتقين), فما الحكم في ذلك, هل أعيد الصلاة أم أسجد للسهو؟
لا حرج في ذلك لا يضر إن شاء الله، لا تعيدي الصلاة والصلاة صحيحة ولا يجب سجود السهو، والحمد لله لأن هذا غلط في اللفظ والمعنى صحيح.