رسومات لكتب السيرة للأطفال

السؤال: نريد أن نقوم بإنجاز كتب للسيرة النبوية للأطفال على طريقة الصور المرسومة، يعني تصوير المشاهد ومرافقتها بنصوص، مع مراعاة ما جاء في تحريم تصوير الأنبياء والرسل والمبشرين بالجنة، فما حكم ذلك؟ وهل لديكم نصائح في هذا الموضوع؟
الإجابة: الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فقد وردت السنة بالترخيص للأطفال فيما منع منه الكبار من اتخاذ الصور المجسمة، فثبت في صحيح مسلم من حديث أمنا عائشة رضي الله عنها أنها كانت تلعب بالبنات عند النبي صلى الله عليه وسلم، وكان لها صواحب يلعبن معها.
وروى أبو داود أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى عند عائشة فرساً وله جناحان من رقاع! فقال: "ما هذا؟" قالت: فرس، قال: "وما هذا الذي عليه؟" قالت: جناحان، فقال: "فرس له جناحان؟!!" قالت: أما سمعت أن لسليمان خيلاً لها أجنحة؟!! قالت: فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه.

وعليه فلا حرج عليكم إن شاء الله من رسم تلك الصور التوضيحية التي يراد بها ترسيخ المعلومة في أذهان الصغار، وقد قرر علماؤنا رحمهم الله أن للوسائل حكم المقاصد، مع اعتبار عدم جواز تصوير الأنبياء والمرسلين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، والله تعالى أعلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكةالمشكاة الإسلامية.