سؤال حول حديث: "من صلى الفجر في جماعة ثم ..."

السؤال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة"، هل هذا خاص بالمكوث في المسجد حتى تطلع الشمس أم من الممكن الذهاب إلى البيت وذكر الله حتى تطلع الشمس؟ مع العلم أن المساجد عندنا تقفل قبل طلوع الشمس.
الإجابة: تحصيل الأجر والثواب اشتُرطت له صفات، وهي صلاة الفجر في جماعة في المسجد، وذكر الله حتى تطلع الشمس، ثم صلاة ركعتين، وهذا له أجر حجة وعمرة تامة تامة تامة، فمن قصّر في هذه الصفات كان له من الأجر والثواب بحسب ما عمل، ولكن لا يحظى بالأجر التام المذكور في الحديث.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من أسئلة زوار موقع طريق الإسلام.