التساهل في الوفاء بالنذر

عندما كنت في المرحلة المتوسطة وفي الكفاءة بالأخص نذرت وقلت بالحرف الواحد: إن ربي نجحني سوف أصوم كل يوم إثنين وخميس، ولكني كنت غير مبالية، ولم أوف بنذري، وأنا الآن على أبواب الجامعة وقد تبت إلى الله واستغفرت لذنبي وأصبحت أصوم الإثنين والخميس، فهل علي إثم فيما فرطت في السابق، وهل هناك كفارة؟ أرجو توضيح ذلك، جزاكم الله خيراً.
إذا كنت حين النذر قد بلغت في الحلم بالحيض أو بإكمال خمسة عشر سنة، أو بإنبات الشعر حول الفرج، الشعر الخشن حول الفرج حول القبل، أو احتلمت يعني أنزلت الماء المني باحتلام أو بأي نوع من أنواع الشهوة فإنه يلزمك هذا النذر، لأن المرأة تبلغ الحلم بأربعة أمور: بإكمال خمسة عشر سنة، أو بإنزال المني عن شهوة ليلاً أو نهاراً ولو بالاحتلام، أو بإنبات الشعر الخشن حول الفرج، أو بالحيض، والرجل مثلها سواء بسواء ما عدا الحيض لأنه من خصائص النساء، فإذا كنت حين النذر قد بلغت الحلم بإحدى هذه الأمور، فعليك أن توفي بنذرك، وأن تصومي الإثنين والخميس كما نذرت، قال النبي - صلى الله عليه وسلم-: (من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه)، رواه البخاري في الصحيح، وعليك أن تقضي الأيام التي فرطت فيها ولم تصومي عليك أن تقضيها، ونرجو ألا يكون عليك كفارة.