الأحكام المترتبة في من ظاهر زوجته عند الغضب

السؤال: ما حكم من قال لزوجته أنت مثل أمي أو أنت محرمة علي مثل أختي، وذلك في وقت كان فيه في أشد الغضب من تصرفها، مع العلم أنه لا يقصد تحريمها بل لإرهابها وتخويفها، وكذالك يجهل كلمة أنت مثل أمي أو أختي، وكل اعتقاده أن المرأة تحرم على زوجها بكلمة الطلاق فقط، وأيضا كان يقصد من وراء قوله ذلك أنه قد حلف طلاق وأصبحت بطلاقة محرمة عليه، وهو لم يحلف طلاقًا أبدًا والقصد من ذلك لتخويفها، فماذا عليه الآن لإستمرار حياته مع زوجته؟
الإجابة:

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من فتاوى نور على الدرب