يقولون أن بأيديهم نزع السحر ما مدى صحة هذا القول ؟

السؤال: بعض الناس يذهبون إلى بعض الأئمة والدراويش ويقولون أن بأيديهم نزع السحر . ما مدى صحة هذا القول ؟
الإجابة: لا يجوز الذهاب إلى السحرة ولا تصديقهم وحتى لو أن المسلم أصابه شيء من السحر فإنه لا يحله بسحر مثله ولكن على المسلم إذا ابتلي بشيء من هذا أن يلجأ إلى الله عز وجل ، وأن يستعيذ به وأن يستعمل الأدعية الشرعية ويستعمل قراءة القرآن الكريم تشافياً به وطلباً للشفاء من الله عز وجل بآياته وكلماته التامة هذا الذي ينبغي للمسلم . ومن توكل على الله كفاه . ومن لجأ إليه حماه .
أما إن المسلم يذهب إلى المخرفين والسحرة والدجالين والمشعوذين فهذا مما يزيده مرضاً نفسياً جسيماً ويسيطر عليه شياطين الإنس والجن ويكدرون عليه حياته ويفسدون عليه عقيدته فلا ملجأ للمؤمن من الله إلا إليه.
فالواجب على المسلم أن يعتصم بالله وأن يلجأ إليه ويتوكل عليه . وأن يتلو آياته ولا سيما قراءة آية الكرسي والمعوذتين فإن في كتاب الله عز وجل الشفاء والكفاية للمسلمين . وهؤلاء الأئمة الدراويش أغلبهم أئمة ضلال ومخرفون ، لا يوثق بعقيدتهم ولا يجوز الذهاب إليهم.