حكم ضيافة المرأة للرجال

إنه يوجد في منطقتنا نساء، ونحن بادية، ويفد إلى هؤلاء النساء ضيوف، فتقوم المرأة بتكريم الضيوف إذا كان زوجها غائباً أو متوفى، وإذا كانت مطلقة، وليس هناك بحمد الله شك ولا ريبة، فهل في هذا شيء، وبم توجهون الناس؟
إذا كان الموضوع ليس فيه ريبة ولا خلوة فلا مانع أن تقدم لهم الضيافة، وهي متسترة متحفظة في وجهها ويديها وبدنها تقدم لهم وتقول: خذوا عندكم القهوة عندكم كذا تقهووا وافعلوا كذا وكلوا، وتقدم لهم الطعام وهم يأخذونه، والحمد لله، أما إذا كان واحداً فلا تخلو به، تتعذر تقول: ليس عندي أحد فاعذرني يا أخي، وكذلك إذا كان هناك ريبة تخشى ريبة تعتذر إليهم ولو كانوا أكثر من واحد، إذا كانت تخشى أن تتهم بالشر فتعتذر إليهم وتقول: اعذروني، صاحب البيت ليس بحاضر، وإن شاء الله تراجعونا في وقت كذا أو وقت كذا، أما إذا كان عرفاً معروفاً عندهم وليس فيه تهمة ولا شر تقدم لهم ما ينبغي من الضيافة مع التستر والتحفظ والكلام الطيب، والحمد لله.