إستعمال حبوب منع الحمل

يقولون: إنه يجوز استعمال حبوب منع الحمل، بالرغم أنني لا أعلم ولا أسمع دليل بجواز ذلك من القرآن ولا السنة ولا أقوال جمهور العلماء، وأنتم تعلمون أن هذه من أعمال النصارى والكفار؛ لأنهم هم الذين صنعوها وأرسلوها إلى المسلمين ليقللوا أولاد المسلمين، والرسول صلى الله عليه وسلم حظنا على كثرة الولد في حديث أنس بن مالك- رضي الله عنه- ،كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرنا بالباءة وينهى عن التبتل ويقول: (تزوجوا الولود الودود فاني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة) .
قد أحسنت بارك الله فيك، ولا شك أن استعمال الحبوب من المسلمين لمنع الأطفال لا شك أن من الدعاية العظيمة للنصارى, فالنصارى يدعون إلى هذا الأمر لتقليل أولاد المسلمين ولكن ليس كل ما يدعون إليه يكون محرماً، فإذا دعوا إلى شيء أباحه الشرع فدعوتهم لا تضرنا, وإذا دعوا إلى شيء حرمه الشرع فالواجب تركه, وإذا دعوا إلى شيء أباحه الشرع فلا بأس, فالحبوب فيها تفصيل إذا دعت إليها الحاجة بأن المرأة مريضة لا تتحمل الحمل, أو مصابة في رحمها بشيء يضرها الحمل, أو يسبب موتها وقتلها فلا بأس بترك الحمل, ولا بأس بتعاطي الحبوب المانعة من الحمل وهكذا إذا كانت كثرة الأولاد قد كثروا وتتابعوا عليها ويشق عليها التربية لهم يشق عليها التربية لهم لكثرتهم فإنها يجوز لها أن تتعاطى الحبوب بإذن زوجها لمدة يسيرة كالسنة والسنتين أيام الرضاعة حتى يخف عليها الأمر ويخف عليها الأمر ويسهل عليها القيام بالتربية، والدليل على ذلك ما ثبت في الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أذن في العزل قال جابر رضي الله عنه كنا نعزل والقرآن ينـزل ولو كان شيئاً ينهى عنه لنهانا القرآن، متفق على صحته. وفق الله الجميع.