تقييم المدارس النظامية فيما يتعلق بتربية الأطفال

السؤال: هل يجوز أن تزج المرأة بأطفالها في المدارس النظامية على علاتها، وإذا كان الجواب لا فما البديل؟
الإجابة: إن المدارس النظامية إذا وكلت إليها المرأة تربية أولادها أو وكل إليها الرجل تربية أولاده فقد ضيع وفرط، ولم يرع الأمانة التي ائتمنه الله عليها.

. لكن لا يقتضي ذلك أيضاً منعهم من الدراسة دون بديل، بل إذا استطاع الإنسان أن يعلمهم ويربيهم، وإذا جعلهم في المدارس أن يجعل لهم منهجاً خاصاً وبرنامجاً حافلاً في البيت، وأن يصرف أوقاتهم في تعلم القرآن والعلم والعبادة وتعلم الأخلاق والقيم، وأن لا يكل تعليمهم إلى المدارس أبداً، وأن يبين لهم أن ما يتلقونه من دين الله في البيت هو أفضل وأعظم مما يتلقونه في المدارس، وأن المدارس يدرس فيها من هب ودب ويُدرِّس فيها كذلك من هب ودب، وأن تعلم القرآن هو الشرف العظيم، وأن تعلم العلم الذي جاء به النبي صلى الله عليه وسلم هو أشرف مما سواه، فإنهم إن شاء الله تعالى لن تضرهم المدارس بذلك، فيستفيدون ما فيها من الخير وينجون مما فيها من الضرر.

وهذا المهم، على الإنسان أن يحاول أن ينجي أولاده من ضررها وأن يكسبهم نفعها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ حفظه الله.