حكم رفع اليدين في الدعاء بعد التسليم

السؤال: حكم رفع اليدين في الدعاء بعد التسليم من صلاة الفريضة وغيرها
الإجابة: رفع اليدين في الدعاء سنة، ومن أسباب الإجابة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إن ربكم حيي كريم يستحيي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صِفراَ"، والأحاديث كثيرة صحت في ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم.

ولكن ليس رفع اليدين في الدعاء سنة دائماً، وإنما رفع اليدين في المواضع التي لم يرفع فيها النبي صلى الله عليه وسلم كالرفع بعد صلاة الفريضة للإمام والمأموم والمنفرد فلا يشرع لأحد منهم أن يرفع يديه بعد الفريضة لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يرفعهما بعد سلامه من الفريضة.

أما النوافل فلا بأس بالرفع في الدعاء بعده بين وقت وآخر لا بصفة دائمة، وهكذا لا يشرع رفع اليدين في خطبة الجمعة وخطبة العيدين، ولا بين السجدتين ولا بعد قراءة التحيات قبل أن يسلم، ونحو ذلك من المواضع التي لم يرفع فيها النبي صلى الله عليه وسلم.

ويشرع الرفع في خطبة الاستسقاء لأن النبي صلى الله عليه وسلم رفع يديه في خطبة صلاة الاستسقاء، وهكذا رفع يديه لما استسقى في خطبة الجمعة ورفع الناس أيديهم.

وبما ذكرنا تجتمع الأحاديث الواردة في ذلك، وقد نص جمع من أهل العلم على ما ذكرنا، ونسأل الله أن يوفقنا وإياكم للفقه في دينه والثبات عليه إنه سبحانه خير مسئول.