ما هو دور الأطفال في الدعوة؟

السؤال: ما هو دور الأطفال في الدعوة؟
الإجابة: إن الأطفال هم قادة المستقبل، وهم علماؤه ومجاهدوه وحكامه ووزراءه ومعلموه ودعاته وأئمته وتُجَّاره، فيجب عليهم أن يتزودوا في صباهم كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "تفقهوا قبل أن تسودوا"، وكذلك يجب عليهم -أقصد يُطلب منهم- أن يكونوا أسوة حسنة، ومثالاً يُقتدى به لزملائهم ونظرائهم، فإن من فَعَلَ ذلك منهم تيسر له الالتزام فيما بعد بلوغه واستطاع أن يكف جوارحه عمَّا حرم الله عليه بعد البلوغ، وكان بذلك من بداية عهده ناشئاً في طاعة الله، وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث أبي هريرة في الصحيحين أنه قال: "سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل، وشاب نشأ في عبادة الله، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال: "إني أخاف الله"، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل قلبه معلق بالمساجد، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه" فهؤلاء السبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.