أثناء جلوسها مع أهلها تنجذب إلى المسلسلات

السؤال: لا أريد أن أضيع وقتي مع من حولي ولكن أمي وإخوتي يريدون الجلوس معي بدون أن اجلس وأنصح وأتكلم بذكر الله. وعندما أجلس معهم يشدني الموقف إلى أن أشاهد بعض المسلسلات. وأحس أني مقصرة في العبادة؛ فقد كنت أقرأ كثيرًا وأذكر أكثر من ذلك.
الإجابة: اجلسي مع أهلك في غير أوقات المسلسلات، واعلمي أن مشكلة الانجذاب إلى التلفزيون، سببهــا من داخل النفس، فإذا عودت قلبك أن يتعلق بالآخرة وملأتيه بحب الله تعالى والإنس بذكره وحلاوة عبادته، فإنه يترفع ذاتيا عن التعلق بملذات الدنيا الحقيقية فكيف بأوهام السينما وخيالاتها الفارغة؟ حددي هدفك في الحياة، واسعي إليه بكل جد، واجعلي الهدف هو أن تكوني في كل حال وفعل ومقال في مرضاة الله تعالى، والسعي إلي هذه الهدف، يكون بالبقاء في خطة واحدة هي: مخالفة الشيطان والهوى، فهذا هو مشروع العمر الناجــــح، وهو الفوز في الصراع على النفس الأمارة بالسوء والشيطان الداعي لاتباع الهوى والشهوات، واعلمي أنك لم تنتصري إلا بعون الله تعالى، فعليك بالدعاء فإنه مفتاح كل خير، وهو يهدي إلى التوكل، و التوكل يفتح باب التوفيق الإلهي، والتوفيق الإلهي، يحقق النجاح، ولاشيء يحققه سواه.
والله أعلــــــــم.