بناء المساجد على الأضرحة

السؤال: إنني كنت في رحلة سياحية مع جمعية إسلامية.. ومن ضمن المعالم التي زرناها عدة مساجد فيها قبور لصحابة أو لصالحين ... وعلى الرغم من أنني كنت مع جمعية إسلامية إلا أن أحدا لم ينبهنا لهذه القضية فصليت في هذه المساجد بعيدا عن الأضرحة فهل على ذنب ؟ مع أني جاهلة لهذه القضية؟؟ المساجد التي بنيت على قبور يدعى أنها للصحابة ، فلا دليل قاطع أنها قبور للصحابة ، وإنما تعرف قبور الصحابة في البقيع ، وفي مقبرة الشهداء في أحد ، وعلى أية حال فحتى لو فرض أنها قبور للصحابة .
الإجابة: المساجد التي بنيت على القبور التي يدعى أنها قبور الصحابة ، مخالفة لشريعة الإسلام ، ولو كان الصحابة أحياء لهدموها ، لأنه لا يجوز أن تقر على وضعها فإذا كان المسجد قد بني على قبر ، وجب هدمه وبناؤه في مكان آخر ، وإن كان القبر قد أدخل في المسجد ، يخرج منه ، وبما أن السائلة كانت لا تعلم الحكم ، فلا شيء عليها وهي معذورة، قال تعالى { حتى يبين لهم ما يتقون } ـ والله أعلم