خال وعم الأم محارم

هل يجوز أن أقابل خال أمي، وعمها، أم أنهم غير محارم؟
خال أمك، وعم أمك محرمان، عم أمك عماً لك، وخالها خالاً لك، وهكذا عم أبيك، وخال أبيك، كلاهما محارم لك، وإن على الجد، حتى جد أبيك حتى جد أمك وجدة أمك، فالمقصود أن خال الإنسان يكون خالاً لذريته، فخال أمك خالٌ لكِ ولذريتك، وعم أمكِ عمٌ لكِ ولذريتك، وهكذا خال أبيكِ وعم أبيكِ، خالٌ لكِ ولذريتك وعمٌ لك وذريتكِ، وإن بعدوا. جزاكم الله خيراً