امرأة عليها صيام رمضان من قبل عامين

حدثونا -لو تكرمتم- عن امرأة عليها أيام من شهر رمضان من عامين أو ثلاثة أعوام، هل تؤدي ما عليها من أيام فقط، أم عليها كفارة، وما كفارتها؟
إذا أخر الإنسان الصيام عاماً أو أكثر من دون عذر فعليه التوبة إلى الله والندم والعزم ألا يعود، وعليه القضاء، وعليه الكفارة الجميع، ثلاثة أشياء: التوبة، وقضاء الأيام التي على الإنسان من رجل أو امرأة، وإطعام مسكين عن كل يوم. أما إن كان لعذر كالمرض فلا شيء عليه إلا القضاء فقط، وأما التساهل فعليه القضاء، وعليه التوبة إلى الله، وعليه إطعام مسكين عن كل يوم بحسب الأيام، كل يوم عليه نصف صاع يجمعها ويعطيها بيتاً فقيراً أو شخصاً فقيراً كلها، لا بأس، يجمعها ويعطيها بعض الفقراء، في أول الصيام أو في آخر الصيام، هذا إذا كان أخرها عاماً أو أكثر، أما إذا كان قضاها في العام قبل رمضان الآخر في نفس العام قضى هذا لا عليه إلا القضاء، وليس عليه الإطعام.