تعليق الأحاديث والأيات في المنازل

يسأل سماحتكم أيضاً عن حكم كتابة الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، وعن حكم تعليقها في المنازل؟
أما العناية بحفظ القرآن فهذا شيء مطلوب سنة، وهكذا حفظ الأحاديث وكتابتها الأحاديث الصحيحة ليحفظها والأحاديث الضعيفة ليعرفها، كونه يكتب ذلك ويعتني به هذا طيب، ولاسيما حفظ الأحاديث الصحيحة حتى يعمل بها، أما تعليقها على المريض أو الصبية هذا لا يجوز، لا يجوز تعليق لا أحاديث ولا آيات ولا غيرها، لا على المرضى ولا على الصبيان، وعلى غيرهم، من التمائم التي حرمها الرسول - صلى الله عليه وسلم - ونهى عنها، وقال - صلى الله عليه وسلم -: (من تعلق تميمة فلا أتم الله له) (من تعلق تميمة فقد أشرك) فلا يجوز تعليق التمائم لا من الآيات ولا من الأحاديث ولا من الدعوات الأخرى، ولا من أي مادة، بل ذلك منكر لا يجوز.