قول أحسب كذا وكذا ولا يزكي مع الله أحداً وحسبه الله عند المدح هل على سبيل الوجوب

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إذا أراد أحد أن يمدح أخاه فليقل: أحسب كذا وكذا ولا يزكي مع الله أحداً وحسبه الله )، فهل هذا الحديث يدل أنه على كل إنسان إذا أراد أن يمدح أخاه أن يقول: أحسب كذا وكذا.. إلى آخر الحديث؟
الحديث صحيح وهذا صريح فيه، الحديث الصحيح وهذا صريح فيه، لكن ظاهره الاستحباب، لأن ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه زكى باليقين، ولم يقل أحسبه كذا وكذا، فالأمر في هذا واسع إن شاء الله، وإذا قال : أحسبه كذا وكذا كان هذا هو الأفضل. وقد قال النبي لعمر رضي الله عنه: (إنك ما سلكت فجاً إلا سلك الشيطان فجاً غير فجك). ولم يقل أحسبك كذا وكذا عليه الصلاة والسلام، ومدح الصديق رضي الله عنه بأشياء ولم يقل احسبه كذا، وقال في عبد الله بن عمر أنه رجل صالح، ذكر أنه كان يصلي من الليل إلى غير هذا، فهذا يدل على أنه لو أطلق الكلام فيما يعلم فلا بأس، وإذا قال أحسبه كذا كان أفضل.