رفضت مرافقة والدي لأداء العمرة لظروف العمل، فهل علي إثم، وما حكم اعتراضي على ذهابه ...

السؤال: رفضت مرافقة والدي لأداء العمرة لظروف العمل، فهل علي إثم، وما حكم اعتراضي على ذهابه بمفرده لأداء العمرة؛ لخوفي عليه لكبر سنه ؟
الإجابة: إذا كان الواقع كما ذكرت فأنت غير آثم في عدم تلبيتك رغبة والدك في السفر معه للعمرة؛ لأنك معذور بارتباطك بعملٍ الحق فيه لغيرك.أما اعتراضك على سفره وحده للعمرة ومنعه من ذلك فلا حرج عليك فيه، إذا كان يخشى عليه من السفر وحده؛ لأنه لمصلحته، والرفق به، ودفع المشقة والحرج عنه، وليس عقوقاً له ولا صداً له عن الخير، وعسى أن تطيب خاطره بالوفاء بوعدك حينما تتهيأ لك الفرصة في الذهاب معه للعمرة أو الحج.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم