صفة صلاة الضحى وهل تقضى؟

إذا تأخر المسلم عن صلاة الضحى ولم يصلها لظروف معينة، فهل يلزمه القضاء أم لا؟ وأيضاً هل لصلاة الضحى صورة معينة، وأداء معين يجب الإتيان به، أم أنها عبارة عن صلاة عادية؟
صلاة الضحى سنة قربة نافلة، من صلاها فله أجر ومن تركها فلا شيء عليه، وإذا فاتت فلا تقضى، إذا صلى ثنتين أو أربع أو ست ركعات أو ثمان أو أكثر كله طيب، وقد أوصى النبي -صلى الله عليه وسلم- أبا هريرة وأبا الدرداء بصلاة الضحى، وفي رواية: ركعتي الضحى، وبصيام ثلاثة أيام من كل شهر، ويوتر قبل النوم. فهذا سنة كله سنة، كونه يوتر كل ليلة، كونه يصلي الضحى، يصوم ثلاثة أيام من كل شهر، كل هذا سنة، ومن ترك فلا حرج عليه، وإذا استطاع أن يكون وتره في آخر الليل فهو أفضل؛ لأحاديث أخرى دلت على ذلك.