هل أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وحي من الله

هل أحاديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - هي وحي من الله؟
نعم، أحاديث الرسول - صلى الله عليه وسلم - وحيٌ من الله؛ يقول الله - عز وجل - : وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى [(1) سورة النجم]. هذا قسم من الله بالنجم، والله يقسم بخلقه بما يشاء - سبحانه وتعالى -؛ كما قال الله تعالى: وَالطُّورِ وَكِتَابٍ مَّسْطُورٍ [(2) سورة الطور[. وقال: وَالسَّمَاء ذَاتِ الْبُرُوجِ [(1) سورة البروج]. وَالسَّمَاء وَالطَّارِقِ [(1) سورة الطارق]. وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى [(1) سورة الليل]. كل هذه أقسام من الله، والله - سبحانه وتعالى - يقسم بخلقه بما يشاء؛ لأن في هذه المخلوقات آيات ودلالات على قدرته العظيمة، وأنه هو رب العالمين - سبحانه وتعالى -، يقول جل وعلا: وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى* مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ يعني محمد - صلى الله عليه وسلم - وَمَا غَوَى [سورة النجم(1)(2)]. الضلال ضد العلم، والغوايه عدم العمل بالعلم، فالرسول - صلى الله عليه وسلم - ليس بضال وليس بغاوي، بل هو بار راشد، عالم بالحق -عليه الصلاة والسلام- على هدى فهو مهتدي وراشد في أعماله كلها -عليه الصلاة والسلام- ثم قال بعده: وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى [(3) سورة النجم]. ليس كلامه عن هوى من نفسه، بل عن وحي، ولهذا قال: إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى [(4) سورة النجم]. إن نافية، والمعنى: ما هو إلا وحي يوحى، أي ما كلامه إلا وحيٌ من الله - عز وجل - فإذا قال كذا، أمر بكذا، ونهى عن كذا، فكله وحي من الله - عز وجل - في نص هذه الآيات الكريمة، وكذلك في قوله - صلى الله عليه وسلم - لما قال له عبد الله بن عمرو هل أكتب يا رسول الله ما تقول؟ قال :( نعم أكتب، فو الذي نفسي بيده لا يخرج من هذا إلا حقا). -عليه الصلاة والسلام- أو كما قال -عليه الصلاة والسلام-. فالمقصود أنه لا يخبر عن هواه، وعن نفسه، وإنما يخبر ما يوحي الله إليه من الأوامر والنواهي، والتشريع –عليه الصلاة والسلام-. وقد سبق أن الله يقسم بخلقه ما يشاء، ولكن العبد ليس له أن يقسم إلا بربه، ليس للعبد ليس للإنسان إلا أن يحلف إلا بالله وحده، فليس له أن يحلف بأبيه أو بالأمانه أو بالنبي أو بالكعبه أو بشرف فلان أو حياة فلان، وكل هذا لا يجوز، يقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (من كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت). ويقول عليه الصلاة السلام : (لا تحلفوا بآبائكم ولا بأمهاتكم ولا بالأنداد، ولا تلحفوا بالله إلا وأنتم صادقون). ويقول عليه الصلاة والسلام : (من حلف بشيء من الله فقد أشرك) رواه الإمام أحمد بإسناد صحيح عن عمر - رضي الله عنه- . قال العلماء: الشرك هنا شرك أصغر، الحلف بغير الله من الشرك الأصغر، وقد يكون أكبر إذا قام قلبه تعظيم المخلوق، مثل عظمة الله، أو أنه يجوز يعبد مع الله أو نحو هذا صار شركا أكبر – نعوذ بالله-. فالحاصل والخلاصة أنه ليس للعبد أن يحلف بالمخلوقات، وإنما يحلف بالله وحده، أما ربنا - سبحانه وتعالى - فله يقسم من الخلق ما يشاء لا أحد يتحجر عليه - سبحانه وتعالى -.