ذهب ليحج فمات، فهل يحاسب؟

السؤال: إذا شخص ذهب لأداء العمرة أو فريضة الحج وتوفي هنالك، هل يحاسب أم يُعفى من الحساب؟
الإجابة: الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد دلت نصوص الشريعة على أن من شرع في عمل صالح ثم حيل بينه وبين تمامه بالموت أو غيره من الأعذار القاهرة المانعة؛ فإن أجره يقع على الله كاملاً ـ فضلاً من الله ونعمة ـ وقد قال سبحانه: {ومن يخرج من بيته مهاجراً إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله}.

قال " القرطبي رحمه الله تعالى ": (استدل أيضا بعض العلماء بهذه الآية على أن للغازي إذا خرج إلى الغزو ثم مات قبل القتال له سهمه، وإن لم يحضر الحرب).ا.هـ ولما كان النبي صلى الله عليه وسلم في عزوة تبوك قال لأصحابه: "إن أقواماً بالمدينة خلْفَنَا ما سلكنا شعباً ولا وادياً إلا وهم معنا فيه حبسهم العذر".

قال " الحافظ رحمه الله تعالى ": (والمراد بالعذر ما هو أعم من المرض وعدم القدرة على السفر، وفيه أن المرء يبلغ بنيته أجر العامل إذا منعه العذر عن العمل).ا.هـ والعلم عند الله تعالى.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.
المفتي : عبد الحي يوسف - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : الحج والعمرة