كان يعمل في تجارة المخدرات فهل تقبل به زوجاً؟

السؤال: تقدم لخطبتي شاب، وأخبرني أنه قد سبق له أن عمل في الحرام وبالضبط في المخدرات، وحاليا قد اعتزل ذلك العمل، لكن المال الذي تحصل عليه من الحرام قد أقام به بيتاً -الذي سنسكن فيه بعد الزواج-، هو شاب محترم وطيب، وسمعته جيدة، وأنا لا أدري ما أفعل: هل أقبل به كزوج لي وأقيم معه في البيت الذي أقامه أم أرفضه؟
الإجابة: الواجب أن يبيع البيت ويتصدق بثمنه حتى يتخلص من المال الحرام، وأخبريه أنه يجب أن يسأل العلماء عن حكم سكنه في بيت من المال الحرام، وأن يصحح توبته واستقامته على الطاعة، وحينئذ يصلح للزواج، والله أعلم.