حدث جماع بيني وبين زوجي قبل الغسل من دم النفاس

السؤال: إنني متزوجة حديثاً، وأكرمني الله بالحمل في أول زواجي، ووضعت ولداً في شهري الثامن، ولم أكن أعلم أن دم النفاس سينتهي قبل الأربعين يوم، وكنا في رمضان، وعندما أبلغت زوجي بانتهائه طلب مني الجماع، وكنت قد نسيت التطهر أولاً من دم النفاس لأنني لم أكن متأكدة من انتهائه، وبعد الجماع تطهرت وصمت رمضان وصليت، فهل هناك خطأ من هذا الجماع يمكنني علاجه؟
الإجابة: ليس هناك كفارة، ولاشيء عليك لأن الجماع وقع بعد الطهر، ولكن كان ينبغي عليه أن ينتظرك حتى تغتسلي، وصيامك صحيح لأنه لا يشترط له الغسل، والصلاة صحت لأنها بعد الغسل، والحمد لله.