حكم الصلاة بعد المغرب ست ركعات

هناك أناس يصلون بعد سنة المغرب ست ركعات اثنتان اثنتان, يسلمون بعد كل اثنتين, ويقولون بأنها صلاة الأوابين، فما حكمها؟
هذا ليس له أصل، صلاة الأوابين صلاة الضحى، إذا اشتد الضحى، هذه صلاة الأوابين كما جاء في الحديث الصحيح، أما بين المغرب والعشاء فالإنسان يستحب له أن يصلي ما تيسر، لكن الست التي يظنها الناس ليس لها أصل، الراتبة ثنتان السنة أن يصلي بعد المغرب ثنتين، والأفضل في البيت، هذه يقال لها: راتبة، كان النبي يحافظ عليها -عليه الصلاة والسلام-، وهكذا بعد العشاء، ركعتان، يصلي ركعتين بعد العشاء، أما كونه يصلي ستاً بعد المغرب أو أكثر فلا بأس أن يصلي ست أو عشر أو عشرين أو مائة لا حرج، يسلم من كل ثنتين، لأن الرسول -عليه الصلاة والسلام- يقول: صلاة الليل مثنى مثنى، فمن تطوع بين المغرب والعشاء وصلى ستاً أو ثماناً أو عشراً أو أكثر لا بأس، لكن اعتقاد أن هناك ست خاصة ليس عليه دليل صحيح.