يحرم قيام المرأة بعرض الأزياء الشرعية وغيرها أمام الرجا

السؤال: ما قولكم في الفتوى التي صدرت عن بعض المشايخ والتي يجيز فيها للمرأة المسلمة عرض الأزياء الشرعية أمام الرجال؟
الإجابة: قرأت الفتوى المشار إليها أعلاه، وقد ناقش المفتي عدة قضايا لها صلة بموضوع الفتوى، فذكر ما يتعلق بثياب المرأة المسلمة وذكر شروط جلبابها، وفاته أن يذكر أن من شروط جلباب المرأة المسلمة ألا يكون زينة في نفسه، ويدل على ذلك قوله تعالى: {ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها} [النور الآية 31].

وفاته أيضاً أن يذكر أن من شروط جلباب المرأة المسلمة ألا يكون مبخراً مطيباً، ويدل على ذلك أحاديث منها قوله عليه الصلاة والسلام: "إذا خرجت إحداكن إلى المسجد فلا تقربن طيباً" (رواه مسلم).

ثم تكلم المفتي على مسألة نظر الرجل إلى المرأة، وساق الأدلة على ذلك، وقرر أنه لا يجوز أن يتعمد الرجل النظر إلى المرأة إلا لحاجة ضرورية، وبيّن أنه لا يجوز خروج النساء بقصد نظر الرجال إليهن، ثم ذكر أن الهدف من عرض الأزياء هو بيع الملابس أو تسويق لهذه الموضات، فلا يلتجئ إليها إلا عند ضرورة وجودها بما لا يخالف شيئاً من الشرع الحنيف.

ثم توصل المفتي إلى الحكم بتحريم عرض الأزياء الذي تدخله المخالفات الشرعية، إلا أنه استثنى عرض النساء بثياب سابغة وليس فيه مخالفات شرعية ولم يقصد من ذلك التشهي بالنظر إلى النساء فأفتى بجواز ذلك مع الكراهة.

.. وأقول تعقيباً على ذلك، إن كلام المفتي فيه تناقض واضح، حيث إنه قرر عدم جواز تعمد نظر الرجل إلى المرأة إلا عند الضرورة، ثم أجاز عرض الأزياء بقيود ذكرها!! وهذه الفتوى مخالفة لقوله تعالى: {قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم} [سورة النور الآية 30]، وقال المفتي: "ولا يلجأ إلى هذه الطريقة إلا بعد فقد كل الطرق لعرض الأزياء".

وأتساءل: هل عرض الأزياء أمر ضروري أم حاجي حتى يباح من أجله الحرام؟!
وأجيب بأن عرض الأزياء ليس أمراً ضرورياً ولا أمراً حاجياً، فلا يجوز شرعاً أن يباح له الأمر المحرم لأن المحرمات لا تباح بمثل هذا الأمر، ويضاف إلى ذلك أن عرض الأزياء فكرة غربية خبيثة تقف خلفها جهات مشبوهة، والذين يقومون بها إنما هم من المتشبهين بالغربيين.

.. وخلاصة الأمر أنه يحرم على المرأة المسلمة أن تقوم بعرض الأزياء أمام الرجال وهي ترتدي الملابس الشرعية، والمرأة أكرم في دين الله من أن تكون بمثابة وسيلة لعرض الأزياء كما يفعل غير المسلمين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ حفظه الله.