ما حكم الصور التعليمية في كتب الأطفال؟

السؤال: زوجتي تعمل مدرسة في رياض الأطفال، ومناهجهم يوجد فيها صور ذوات الأرواح، ويعملون للأطفال صوراً من ذلك القبيل. س / هل وضعهم صوراً تعليمية للأطفال محرم أم لا مع ذكر الأدلة، وبارك الله فيكم وفي علمكم؟
الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

هذا العمل لا يجوز، وهو التصوير المحرم، والدليل على ذلك أدلة تحريم التصوير، ومنها قوله صلى الله عليه وسلم: "أشد الناس عذاباً الذين يضاهئون بخلق الله" (أخرجه البخاري ومسلم من حديث عائشة رضي الله عنها)، وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن الذين يصنعون هذه الصور يعذبون يوم القيامة يقال لهم أحيوا ما خلقتم" (أخرجه البخاري ومسلم)، وفي مسند الإمام أحمد من حديث ابن عمر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون".

وكذلك لعنه صلى الله عليه وسلم للمصورين، كما في صحيح البخاري عن عون بن أبي جحيفة عن أبيه أبي جحيفة رضي الله عنه قال: " لعن النبي صلى الله عليه وسلم الواشمة والمستوشمة وآكل الربا وموكله، ونهى عن ثمن الكلب وكسب البغي ولعن المصورين" وهي أحاديث صحيحة، وكذلك نهي ابن عباس رضي الله عنهما لمن جاء يريد أن يعمل صوراً لذات الأرواح، فقد جاء رجل إلى بن عباس، فقال: يا بن عباس إني رجل أصور هذه الصور وأصنع هذه الصور فافتني فيها، قال: ادن مني، فدنا منه حتى وضع يده على رأسه، قال: أنبئك بما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "كل مصور في النار يجعل له بكل صورة صورها نفس تعذبه في جهنم، فإن كنت لا بد فاعلاً فاصنع الشجر وما لا نفس له" (أخرجه أحمد والبخاري ومسلم، واللفظ لأحمد)، والله أعلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ ناصر العمر على شبكة الإنترنت.