حكم من ترفض التعدد مع أنها لا تنجب

السؤال: ما حكم امرأة تزوج بها رجل ومكث معها سنوات ولم ترزق منه ولداً، وهي ترفض التعدد فهل هذا يبيح طلاقها أم لا؟
الإجابة: إنه إذا كان الرجل ضعفت شخصيته فلم يستطع أن يقنعها بالعلاج إذا كان المرض من قبلها، ولم تقبل هي التعدد فإن عليه أن يخيرها بين أن يعدد لطلب الأولاد، وبين أن يطلقها، وأن يكون ذلك كله بمعروف واتفاق بينهما.

وعلى المرأة أن لا تتعصب حينئذ إذا علمت أن المرض فيها ولم تجد علاجاً عليها أن لا تتعصب، وأن لا تمنع زوجها من الإنجاب، فذلك لا يضرها ولا ينقص شيئاً من رزقها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.