هل يجوز استعمال كلمة: "جاء في قول الله تعالى"

السؤال: نسمع بعض الأئمة عند الاستدلال بآية من القران الكريم يقول: "جاء في قول الله تعالى"، ولا يراعون إلى معنى كلمة: "جاء في القول"، فهل يجوز استعمال كلمة: "جاء في قول الله سبحانه وتعالى"؟
الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الناظر في كتب أهل العلم القديمة والحديثة يجدها زاخرة بقول أهل العلم في معرض الاستدلال: "جاء في قول الله تعالى" كقول البخاري في مواضع من صحيحه: "باب ما جاء في قول الله تعالى: {...}"، وكذلك البيهقي في سننه، وابن تيمية وغيرهم كثير، وهم لا يقصدون بها المجيء بمعنى المشي، وإنما يقصدون بها الورود أو الإتيان أو النزول، كقولهم جاء في السنة أو جاء في الجدل وما شابه؛ قال في المعجم الوسيط: (جاء) جيئاً ومجيئاً وجيئة: أتى، ويقال: جاءه وجاء إليه، وجاء بالشيء: أتى به، والغيث نزل، والأمر حدث وتحقق، فهو جاء وجياء والأمر فعله، ويقال جايأ فلاناً فجاءه غلبه في المجيء"، والله أعلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من فتاوى زوار موقع طريق الإسلام.