الخشوع في الصلاة

السؤال: ما حكم الخشوع في الصلاة؟
الإجابة: الخشوع هو لب الصلاة وروحها، والصلاة بلا خشوع كالجسد بلا روح والأصل الخشوع في القلب، ثم تتبعه خشوع الجوارح سكونه، يعني سكون القلب وإقباله على الله عز وجل نسأل الله أن يجعلنا وإياكم من الخاشعين نعم.