كيف نوفق بين حديث مات الرسول عن فدك وحديث مات ولم يورث شيء

قرأت بأن النبي- صلى الله عليه وسلم- مات عن فدك -كتبت هكذا- وأموال، وكذلك قرأت أن النبي -صلى الله عليه وسلم- مات ولم يترك ديناراً ولا درهماً, كيف أوفق بين هذين؟
نعم توفي وما خلف نقود ما جاء من النقود أنفقه-عليه الصلاة والسلام-؛ لكن خلف أراضي في خيبر وفي فدك أراضي للمسلمين لمصلحة المسلمين, فالرسل والأنبياء ما يورث لا دينارا ولا درهما إنما يورثون ما هو نفع المسلمين ما تركوه هو صدقة تصرف في مصارف المسلمين, كما قال-صلى الله وعليه وسلم-: (نحن معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه فهو صدقة) فهو ما ورث دراهم ولا دنانير, وإنما خلف أرضاً في خيبر وفدك.