مسافر لم يؤد صلاته حال السفر

السؤال: كنت في سفر على مسافة قصر، ولم أؤدِّ صلاتي الظهر والعصر حتى رجعت إلى داري، فهل أصليهما بعد ذلك قصراً أم كاملة؟ علماً بأن دخول وقت الصلاتين كان أثناء السفر.
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، أما بعد:
فإذا كان وقت الصلاتين باقياً فالواجب أداؤهما تماماً غير قصر، بمعنى أنه إذا وصل السائل إلى بلده وقد بقي على غروب الشمس ما يسع خمس ركعات فأكثر فإن الواجب عليه إتمام الصلاتين. أما إذا كانت الصلاة قضاءً بمعنى أنه وصل بعد غروب الشمس فإنه يصليها قصراً؛ لأن المشهور عند الفقهاء أن العبرة بوقت الوجوب لا القضاء، فتُقضى الحضريةُ حضريةً ولو في السفر، وتُقضى السفرية سفريةً ولو في الحضر.

ولْيعلم السائل أنه لا يجوز له ـ حال السفر ـ تأخير الصلاتين المشتركتين في الوقت إلى أن يخرج وقتهما جميعاً، ولو فعل فلْيستغفر الله مما مضى، ولْيعزمْ على عدم العَوْد, والعلم عند الله تعالى.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكةالمشكاة الإسلامية.
المفتي : عبد الحي يوسف - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : الصلاة