الإسلام دين رحمة وجهاد معاً

السؤال: بعض الناس يتعذر عليه فهم أن الإسلام دين رحمة ورأفة وجهاد بالسيف وغلظة على الكافرين (يقصد الجمع بين الأمرين)؟
الإجابة: إن الجهاد والغلظة على الكافرين ليس مما يخالف الرحمة، بل هو رحمة لهم لردهم عما هم فيه، لأن ما ينتظرهم من العقوبة في الدار الآخرة لا يقارن بما سينالونه من عقوبة الجهاد في الحياة الدنيا، فلذلك يجاهدون لأجل أن يدخلوا في الإسلام رحمة بهم، وهذا هو الرحمة لأنهم لو تُركوا على عداوتهم لله سبحانه وتعالى دون أن يُردعوا عنها لكان ذلك تهديداً لهم بالأخذ الوبيل في الحياة الدنيا وبالعذاب الشديد في الآخرة ولم تقم عليهم الحجة حينئذٍ، فكان من رحمتهم أن تقام عليهم الحجة بأن يجاهدوا حتى يدخلوا في الإسلام حتى يدخل فيه من أراد الله له الخير، وحتى ينقطع دونه من يمنع الناس من الوصول إلى الإسلام.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.