استعمال حبوب الحمل للضرورة

أنا مريضة، وشخص الأطباء حالتي وهي فتحة قلبية، وزوجي يريد أطفالاً، ولكن خوفاً على صحتي بدأت أستعمل أقراص منع الحمل، فهل أنا على صواب أم ماذا؟
هذا يحتاج إلى مراجعة أهل الخبرة من الأطباء فإذا كان عليك مضره و خطر من ترك هذه الأقراص فلا حرج وإن كانت هذه الأقراص ليست بضرورية ولم يرض زوجك بها فاتركيها والخلاصة أن هذا يرجع إلى سؤال أهل الخبرة من الأطباء فإن كانت ضرورة إلى هذا فلا بأس، وإن كان هناك غنى عنها فالواجب تركها إلا إذا أذن زوجك باستعمالها نسأل الله لنا ولك العافية. مع ملاحظة سماحة الشيخ هو ذالكم المسئول عنه في السؤال الأول؟ وسبق أن ما دام أن الزوج هو المذكور ، سبق أنك لا يجوز أن تعتبريه زوجاً ما دام بهذه الحالة, ولك أن تستعملي ما ينفعك ويخفف الضرر عنك وإن لم يرض؛ لأنه ليس بزوج في الحقيقة ما دام يترك الصلاة, أو يتعاطى شيئا آخر مما حرمه الله، من سب الدين, أو تعاطي أشياء أخرى من أنواع الكفر أما شرب المسكر إذا لم يستحله لكنه فعله وهو يعلم أنه حرام وفعله طاعة لهواه فإنه يكون بذلك عاصياً وفاسقاً ولا يكون كافراً, ولكن لك كما تقدم طلب الطلاق أما إن استحله يرى أنه حلال وأنه لا بأس به يكون كافراً بذلك والله أعلم.