أطلب من زوجتي الجماع فترفض

السؤال: أطلب من زوجتي حقي في الجماع فترفض؟
الإجابة: الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

الواجب على المرأة المسلمة أن تجيب رغبة زوجها في الجماع متى ما طلبها؛ لأن في ذلك استدامة للمودة بينهما، وإعفافاً للزوج وسداً لباب الفتنة، ومعلوم أن من أقوى التشويشات على الرجل داعية النكاح، ولذلك حض الشارع النساء على مساعدة الرجال في ذلك. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت؛ فبات غضبان عليها، لعنتها الملائكة حتى تصبح" (رواه البخاري) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وفي (رواية مسلم) "والذي نفسي بيده، ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشه فتأبي عليه إلا الذي كان في السماء ساخطاً عليها حتى يرضى عنها"، وفي صحيحي ابن خزيمة وابن حبان من حديث جابر "ثلاثة لا تقبل لهم صلاة ولا يصعد لهم إلى السماء حسنة: العبد الآبق حتى يرجع، والسكران حتى يصحو، والمرأة الساخط عليها زوجها حتى يرضى".

قال أهل العلم: ولا يتجه عليها اللوم إلا إذا بدأت هي بالهجر؛ فغضب هو لذلك، أو هجرها وهي ظالمة فلم تستنصل من ذنبها وهجرته، أما لو بدأ هو بهجرها ظالماً لها فلا، وفي الحديث دليل على مساعدة الزوج وطلب مرضاته، والله تعالى أعلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.